الجمعة، 28 فبراير، 2014

وتلك النفس التي باتت في دمار وتلك العين التي جفت من كتر انهمار
ولا يعرف القلب ردا علا سؤال وقد وقع الاذي دون انكار بل بفقد عقل وذاك هو الانتحار ولا اقول ليت الزمان يعود يوما واظل محتفظتا بقلبي لرفيق تمنيت اننا على الدرب نسير سنين طوال

هناك تعليق واحد: